رياضة

استبعاد مصر وتونس من بطولة الكأس القارية للطائرة الشاطئية بسبب كورونا

أشرف صبحي يتدخل والكرة في ملعب اللجنة الأولمبية الدولية

بعد اجتماعات دامت أكثر من 8 ساعات تقرر استبعاد منتخبي مصر رجال وسيدات ومنتخب تونس للرجال من بطولة الكأس القارية للكرة الطائرة الشاطئية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية في طوكيو بسبب ثبوت وجود عينة إيجابية في مسحة كورونا التي أجريت لكل الفرق المشاركة في البطولة في أحمد عبد الله مدرب فريق الرجال وإداري الفريق التونسي.
وكانت البطولة قد عاشت لحظات قاسية بعد استبعاد مصر وتونس، وكانت الأزمة في استبعاد فريق السيدات المصري من البطولة وهو المرشح الأول لإقتناص الميدالية الذهبية والتأهل للدورة الأولمبية التي تأهلت لها مصر في دورة ريو دي جانيرو الماضية، بينما كان الأمر أقل حدة لمنتخبي مصر وتونس رجال حيث يتنافسان على المراكز من الخامس للثامن وفقدا الأمل قي التأهل للأولمبياد.
اتخذت اللجنة المنظمة القرار في الثالثة من صباح الأمس بعد ثبوت العينات الإيجابية بناء على قرارات السلطات المغربية والذي وقعت عليه الفرق قبل البطولة باستبعاد الفريق بالكامل إذا ثبتت إيجابية أي فرد في البعثة وهو الأمر الذي تم تطبيقه على الكونغو الديموقراطية قبل البطولة بيوم واحد واستبعد فريقيها رجال وسيدات من البطولة بناء على قرارات الفقاعة الطبية المطبقة في البطولة.
وبعد قرار الاستبعاد للفريق المصري والذي علمت به البعثة في الصباح الباكر انهارت لاعبات فريق السيدات وبخاصة لاعبتي الفرق الأول فريدة العسقلاني ودعاء الغباشي، وتقدم الإتحاد المصري في الصباح الباكر باحتجاج رسمي للجنة المنظمة للبطولة واتهم فيه الإتحاد المغربي بتعمد إقصاء سيدات مصر ، حتى يتسنى للفريق المغربي التأهل للأولمبياد، رغم أن القرار جاء من السلطات الطبية وليس من الإتحاد الأفريقي للطائرة ، ولكن المنتخب المغربي خسر مباراته في الدور قبل النهائي أمام كينيا بالمباراة الذهبية الفاصلة بعد فوز كل فريق بمباراة. وتوترت الأجواء نظرا لأن القرار جاء من اللجنة الطبية للبطولة بناء على لائحتي السلطات المغربية لدى الموافقة على استضافة البطولة وكذلك لائحة الإتحاد الدولي الصادرة في الأول من فبراير الماضي بشأن كل البطولات التي يتم تنظيمها من خلال الإتحاد الدولي.
وقامت السيدة بشرى حجيج رئيس الإتحاد الأفريقي بإرسال الأمر للاتحاد الدولي الذي أجرى إجتماعا عن طريق الفيديو كونفرانس حضره يوتشاو مدير الكرة الطائرة الشاطئية بالإتحاد الدولي والدكتورة أني بيتافين رئيس اللجنة الطبية وفابيو أزيفادو مدير الإتحاد الدولي وطالبت فيه بتافين بضرورة احترام اللوائح واستبعاد كل الفرق التي يخرج منها أي عينات إيجابية وطالب يوتشاو بإحترام كل لوائح الإتحاد الدولي الصادرة في فبراير بشأن الوباء.
وأجرى د. أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة اتصالا بالبعثة وبرئيس الإتحاد الأفريقي التي قررت إجراء مسحة جديدة لكل البعثات وتأجيل المباريات لمدة يومين لحسم البطولة ولكنها واجهت مشكلة أن اللجنة الأولمبية الدولية حددت يوم 27 يونيو كحد أقصى لتحديد المتأهلين من كل قارات العالم ، ونقلت لصبحي الأمر ليجري إتصالاته عن طريق المهندس هشام حطب رئيس اللجنة الأولمبية المصرية لمطالبة اللجنة الأولمبية الدولية بالسماح بمد الموعد النهائي لتحديد الفرق من 27 إلى 29 يونيو حتى يتسنى تأجيل البطولة ليومين لحين إجراء مسحات جديدة، لتصبح الكرة في ملعب اللجنة الأولمبية الدولية لحل الزمة وإلا سيعتبر فريق مصر مستبعدا

نقلاً عن الدكتور طارق الأدور

مقالات ذات صلة

Loading...
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: