الفريق أسامة ربيع يشهد انضمام الكراكة “مُهاب مميش” لأسطول هيئة قناة السويس

0

شهد الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، والفريق مُهاب مميش مستشار السيد الرئيس لمشروعات محور قناة السويس والموانئ البحرية، فعاليات الاحتفال بانضمام الكراكة الجديدة “مهاب مميش” أكبر وأحدث كراكات الشرق الأوسط وأفريقيا، وذلك بحضور اللواء أ.ح شريف بشارة محافظ الإسماعيلية، والقائم بأعمال السفير الهولندي بالقاهرة، ولفيف من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ بالإسماعيلية، وأعضاء مجلس إدارة الهيئة.
استهلت فعاليات استلام الكراكة “مهاب مميش” بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، تلاها تفقد الفريق أسامة ربيع والفريق مهاب مميش والسادة الحضور للكراكة من الداخل، للاطلاع على الإمكانيات الفنية والتكنولوجية المتطورة التي تحظى بها.
من جانبه، رحب الفريق أسامة ربيع بالسادة الحضور وسط هذا الحادث الهام الخاص بانضمام الكراكة الجديدة “مهاب مميش” لأسطول كراكات الهيئة وهى الإضافة التي من شأنها إحداث نقلة نوعية في قناة السويس من حيث تنفيذ أعمال التكريك داخل المجرى الملاحي، والمشاركة في تنفيذ العديد من المشروعات القومية العملاقة داخل وخارج مصر.
وأكد الفريق ربيع على أن تطوير الأسطول البحري للهيئة يتقدم أولويات العمل باستراتيجية الهيئة 2023 التي ترتكز على محاور رئيسية، تشمل تطوير المجرى الملاحي، وتحديث الأسطول البحري للهيئة، علاوة على الحفاظ على أصول الهيئة، وتنفيذ خطة التحول الرقمي والارتقاء بمهارات وقدرات الكوادر البشري.
وأضاف رئيس الهيئة أن قناة السويس تعاقدت مع ترسانة Royal IHC الهولندية لبناء الكراكتين المتماثلتين في الطراز والمواصفات الفنية وهما الكراكة “مهاب مميش” والكراكة “حسين طنطاوي” المنتظر وصولها خلال شهر أغسطس القادم بمشيئة الله، ليكونا إضافة قوية لأسطول كراكات الهيئة لكونهما تنتميان للفئة الأولى بين الكراكات على مستوى العالم، المزودة بأحدث أنظمة التحكم والأمان طبقاً للاشتراطات ومواصفات هيئات الإشراف والتصنيف الدولية.
وأوضح رئيس الهيئة أن الكراكة “مهاب مميش” تتمتع بمواصفات خاصة، حيث يبلغ طولها الكلي 147,4 متراً، وعرضها 23 متراً، بعمق 7.7 متراً، وغاطس 5.5 متراً، وإنتاجية تبلغ 3600 متر مكعب من الرمال/ ساعة على طول 4 كيلو متر، مع القدرة على التعامل مع كافة أنواع التربة، بما فيها الصخرية.
و أكد رئيس الهيئة على أن قناة السويس تحتفي أيضا بإثبات قدراتها على التعامل مع مختلف التحديات والصعاب، وأثبتت للمشككين أهميتها كشريان حيوي للتجارة العالمية، مشدداً على أن قناة السويس تجاوزت محنة جنوح سفينة الحاويات البنمية العملاقة “EVER GIVEN” بنجاح منقطع النظير لاقى تقدير واحترام العالم أجمع، بفضل رجال وأبطال الهيئة، لاسيما رجال إدارة الكراكات البواسل والذين بذلوا جهوداً غير عادية وواصلوا العمل نهاراً وليلاً على مدار الساعة، وتكلت هذه الجهود بإعادة التعويم السفينة في وقت وجيز.
وتابع الفريق أسامة ربيع أن هذا العطاء الكبير حظى بإشادة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي تقديرا لجهود رجال الهيئة الذي لم يتوقف على مدار أيام العمل على تعويم السفينة، مشيرًا إلى أن المؤسسات العالمية وعلى رأسها المنظمة البحرية الدولية عبرت عن امتنانها لاحترافية قناة السويس في التعامل مع الأزمة، علاوة على توجيه خط “EVER GREEN” الشكر لجهود الهيئة في سرعة إعادة تعويم السفينة بشكل آمن واحترافي.
وشدد رئيس الهيئة أن حادث جنوح السفينة البنمية أسقط كافة الإدعاءت الساعية للنيل من المكانة العالمية لقناة السويس كأهم مجرى ملاحي بحري في العالم وكونها القلب النابض للتجارة العالمية، ولم يصبح هناك مجالاً لأية دعاوى تروج بأن هناك ممرات بديلة لقناة السويس التي رسخت التزامها بخدمة حركة التجارة عالمياً على مدار أكثر من 150 عامًا.
واستدل الفريق ربيع على المكانة الاستراتيجية التي تحظى بها قناة السويس، بانتظار 420 سفينة عودة حركة الملاحة بالقناة وعدم اتخاذ أي مسارات بديلة، وهو ما تم العامل معه باحترافية شديدة حيث تم استيعاب وتسهيل عبور هذا العدد الكبير في غضون 4 أيام فقط وفقًا لجدول زمني دقيق، وترتيب مسبق لمرشدي السفن.
وأوضح رئيس الهيئة أن اليوم الثاني من إعادة تشغيل المجرى الملاحي شهد عبور 118 سفينة وهو انجاز جديد يضاف لسجل قناة السويس، كما سجلت حركة الملاحة بالقناة يوم الخميس الماضي عبور 84 سفينة بإجمالي حمولات تبلغ 6.1 مليون طن كأكبر حمولة في تاريخ قناة السويس.

واختتم الفريق أسامة ربيع كلمته بتقديم الشكر والعرفان للرؤساء السابقين لهيئة قناة السويس الذي حافظوا على هذا الصرح العملاق، وخص بالتحية الفريق مهاب مميش الذي تحمل المسئولية في وقت حرج خلال فترة انتقالية شهدت حالة من عدم الاستقرار عقب ثورة 25 يناير، علاوة على تحمله مسئولية تنفيذ مشروع قناة السويس الجديد في عام واحد، وهي الانجازات التي ستظل مصدر فخر للأجيال القادمة، مؤكداً على أن قناة السويس ستستمر في تقديم العطاء ومواصلة العمل ووضع استراتيجيات استباقية للتعامل مع كافة السيناريوهات المحتملة.
من جهته، توجه الفريق مهاب مميش، مستشار السيد الرئيس لمشروعات محور قناة السويس والموانئ البحرية، بالشكر والعرفان والتقدير للفريق أسامة ربيع على الجهد المبذول خلال أزمة جنوح السفينة البنمية، والتعامل بكفاءة عالية نالت احترام وتقديم العالم، وبرهنت على أن قناة السويس ستظل شريان التجارة العالمية، بقيادتها ورجالها كأقوى مؤسسة ملاحية في العالم.
وأعرب عن سعادته البالغة بوصول الكراكة “مهاب مميش” نظراً لأهميتها الشديدة في الحفاظ على كفاءة وأمان المجرى الملاحي، لاسيما وأن أسطول الكراكات يتطلب عملية تحديث مستمرة للحفاظ على قدرته الحيوية في إجراء عمليات الصيانة والتطوير اللازمة.
وأكد الفريق مهاب مميش أن قناة السويس تجنى الآن ثمار جهد رجال إدارة الكراكات الذين تلقوا تدريبات فنية على مستوى عالٍ للتعامل مع الكراكات الحديثة التي تعزز من قدرة الهيئة على التعامل الفعال مع أية مواقف طارئة أو أحداث مستقبلية، معرباً عن تمنياته بدوام التوفيق والنجاح لرئيس قناة السويس وكافة العاملين لتظل الهيئة في الصدارة على مستوى مصر والعالم.
من جانبه، قال المهندس مصطفى قناوي، مدير إدارة الكراكات بالهيئة إن الكراكة “مهاب مميش” ستلعب دوراً هاماً في الحفاظ على حيوية المجرى الملاحي وتعزيز ريادته للممرات البحرية على الصعيد العالمي، موضحاً أنه تم البدء في بناء الكراكة منذ أغسطس عام 2018 واستغرقت عملية الإنشاء 33 شهر، وأشرفت فرق عمل من هيئة قناة السويس على أعمال تشييد الكراكة في هولندا، مما ساهم في تنفيذها بكفاءة متناهية وفقاً لأحدث المعايير العالمية.
وفي ختام الفعاليات، قدم الفريق أسامة ربيع درع هية قناة السوس إلى الفريق مهاب مميش، تقديراً لإسهاماته الفعّالة في قناة السويس.

Comments
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept

%d مدونون معجبون بهذه: