القرصنة مستمرة.. عرض مسلسل “ما وراء الطبيعة” على قناة فضائية

مسلسل "ما وراء الطبيعة

0

ضربة جديدة تلقاها “ما وراء الطبيعة”، عبر علميات القرصنة التي تلاحق حلقاته منذ الساعات الأولى لطرحة على منصة “نتفليكس”، بعد عرضه أحداث حلقاته على إحدى القنوات الفضائية المجهولة، لتنضم إلى قائمة الطرق غير المشروعة التي سبق، وتحدث عنها مخرج المسلسل عمرو سلامة.

وعبر أحد مجموعات الفتيات عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، كتب حساب يحمل اسم “سمر عماد”: “مسلسل ماوراء الطبيعه شغال علي قناه فضائية دلوقتي”.

وبدأت التعليقات تتوالى حول التردد الخاص بالقناة، فيما شارك البعض بلقطات وصور توثق عرض المسلسل الدرامي عبر القناة التلفزيونية.

وسبق وأن قرصن أحد المواقع الحلقات الست، من مسلسل “ما وراء الطبيعة” وإعادة تحميلها وإتاحتها للجمهور بشكل مجاني.

وقبل طرح مسلسله الجديد “ما وراء الطبيعة”، أعرب المخرج عمرو سلامة، عن استيائه من ظاهرة قرصنة الأعمال الفنية خلال الفترة الجارية، مؤكدا أن مطالعة عمل فني دون الاشتراك لمشاهدة النسخة الأصلية يعد سرقة.

وكتب “عمرو” عبر حسابه الشخصي “فيسبوك”: “مرة كتبت كتاب ونزل الأسواق، وبعدها اكتشفت إن اللي قروه من نسخ مقرصنة يمكن 100 ضعف اللي اشتروا النسخة الرسمية.. ومرة عملت فيلم واتسرب يوم نزوله بجودة عالية، وده كان واحد من أسباب ضعف إقبال الناس عليه في السينما”.

وتحدث عمرو سلامة عن مسلسله الجديد “ما وراء الطبيعة”، قائلا: “دلوقتي عملت مسلسل وشايف تهريج ناس كثير إنهم هيشوفوه مقرصن، كإنها صياعة مثلا.. بعيدا عن إن ديه سرقة، كإنك سرقت من سوبر ماركت أو من بيت جارك أو اختلست فلوس من شغلك”.

وأضاف: “أنا ككاتب أو كمخرج نفسي أكبر عدد من الناس تشوف شغلي، بس الناشر والمنتج لما يخسر مش هينتج تاني، أو بدل ما ينتج عشر مشاريع هينتج واحد بس.. ليه السرقة الإلكترونية مبررة؟ لأنك مش بيتقبض عليك؟ ساعتها تمام مافيش عليك مسؤولية أخلاقية وبقيت صايع؟ ونرجع نقول فين الأعمال المحترمة؟ طب وإنت لما تعمل كده محترم؟”.

وتعرض مسلسل “ما وراء الطبيعة”، المأخوذ عن سلسلة روايات تحمل الاسم ذاته للكاتب الراحل أحمد خالد توفيق، للقرصنة، بعد ساعات من طرحه عبر منصة “نتفليكس”.

Comments
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept

%d مدونون معجبون بهذه: