رياضة

حازم إمام يتحدث عن الجوهري وقميص منتخب مصر.. “الواسطة” وأياكس والقدم اليسري.. وحلم الزمالك البعيد

كتبت:آية أبوزيد

 

ظهر نجم نادي الزمالك السابق “حازم إمام” علي شاشة قناة النادي بالأمس، في برنامج “فن وهندسة” الذي يقدمه الإعلامي “أحمد عفيفي”.

 

وتحدث حازم إمام خلال اللقاء عن أشياء عديدة، منها قميص منتخب مصر و تدخل والدته في الإنضمام لنادي الزمالك، وتحدث أيضآ عن رحيلة من نادي الصيد إلي الفارس الأبيض، بالإضافة لحلم الزمالك البعيد، وعلاقته مع كابتن محمود الجوهري “رحمة الله عليه” والقدم اليسري، وفيما يلي نستعرض أهم ما صرح به “الإمبراطور”.

 

قميص منتخب مصر

-عندما حصلت علي تيشيرت منتخب مصر لم أصدق نفسي، ولم أستطع النوم من شدة الفرح، الأمر كان مفرح لي جدآ لأني حصلت علي قميص منتخب المنتخب للناشئين بمجهودي، ولازلت أحتفظ به حتي الآن في منزلي.

تدخل والدتي في الإنضمام لنادي الزمالك

– أمي كانت دايمآ تسمع مكالمة أبي مع الكابتن بدر حداد الذي طالما طالبه وحثه علي إنضمامي لنادي الزمالك، وكانت تطلب منه أن يذهب بي إلي إختبارات النادي، وفعلآ إنضممت بعدها للفارس الأبيض.

إنتقالي من نادي الصيد

-عندما إنتقلت من نادي الصيد، دفع نادي الزمالك مقابل إنتقالي حوالي “30 كرة”، أنا وأحمد عبد الله رفيق الطفولة الذي إنضممنا سويآ للفارس الأبيض وقتها.

عرض نادي المقاولون العرب

– كان هناك لقاء بين نادي الصيد ونادي المقاولون العرب، وبعد اللقاء عرض عليّ الكابتن “زمزم” الإنضمام لذئاب الجبل، وسعدت بذلك كثيرآ جدآ لانهم أرادوا الحصول علي خدماتي، وعرضت الأمر علي والدي الذي رفض وفضل إنتقالي للزمالك.

عرض النادي الأهلي

كان الكابتن “إبراهيم عبد الصمد” يتحدث مع والدي بشأن إنضمامي للنادي الأهلي، بعد مباراة ودية لفريق نادي الصيد مع النادي الأهلي، كنت قد ظهرت فيها بشكل جيد.

الواسطة

– في سن العشر سنوات كنت أذهب مع أحمد عبد الله وأبناء عمتي لتدريبات نادي الزمالك، ونظرات زملائي من الاعبين لي لم تعجبني وكنت أشعر بعدم الإرتياح لأني إبن حمادة إمام، وسوف يتحدث الناس أني جئت للنادي “بالواسطة”.

أحمد مصطفي

– عاصرت الكابتن أحمد مصطفي عندما كنت في مرحلة الناشئين، وكان هو رئيس قطاع الناشيين، وكان يهتم بنا كثيرآ ويعلمنا ويحفزنا لتقديم الأفضل دائمآ، وفي عصره تخرج من تحت يده عمالقة الكرة في نادي الزمالك، ومعظم الاعبين الكبار ظهروا في عهده، وأطلق عليه “أبو الناشئين”.

دور الكابتن بدر حداد في لعبي لكرة القدم

– الكابتن “بدر حداد” صاحب الفضل في إنتقالي لنادي الزمالك من نادي الصيد، وكان يوميآ دائم التحدث مع والدي والإتصال به من أجل إنضمامي للأبيض، ولولاه ما كنت لعبت في نادي الزمالك، أو أستمررت في كرة القدم، حيث كان الكابتن بدر دائمآ ما يقدم لي الدعم والمساندة.

الكابتن محمود الجوهري

– الكابتن محمود الجوهري كان مجتهدآ جدآ، ويعطي كل وقته لكرة القدم، بالإضافة إلي أنه يقوم بمتابعة جميع الاعبين، ويهتم بتغذيتهم ولياقتهم البدنية، حيث كان يتابعنا بنفسه.

– عندما عدت من إيطاليا إجتمع بي الكابتن محمود الجوهري،وأعطاني ورقة وقلم وطلب مني شرح التدريبات التي كنت أخوضها مع الفريق الإيطالي، وكيف كنا نتدرب ونؤدي المران، ولم يخجل أبدآ من ذلك.

– أي لاعب أو مدرب تعامل وتدرب مع الكابتن محمود الجوهري، تآثر بشخصيته كثيرآ في حياته الشخصية وفي عمله.

آياكس أمستردام

– أثناء وجودي مع منتخب مصر في بطولة كأس القارات عام 1999 في هولندا، فاوضني نادي آياكس أمسترام للإنضمام للفريق.

بطولة 1996

– كانت بطولة أمم إفريقيا عام 1996 هي أهم فترة لي مع المنتخب علي المستوي الفردي، و الفرق شاسع بينها وبين بطولة أمم أفريقيا عام 1998 بالنسبة لأدائي فيهما.

– بطولة 96 كانت الملاعب جيدة جدآ، وكنت سعيد للغاية بالبطولة، وحرصت أن أخرج أقصي مافي وسعي للظهور بشكل جيد، خاصة أن البطولة يتابعها جميع المصريين وتعتبر حدث كبير.

– مباراة الكاميرون في هذه البطولة رغم أننا خسرنا، ولكنها أفضل مبارياتي علي الإطلاق، وقدمت مستوي رائع فيها.

تأنيب والدته وملاحظات والده

– كنت أتعمد الوصول للمنزل بعد أن تنام والدتي عندما أظهر بمستوي سيئ في أي مباراة، لأنها كانت تأنبني كثيرآ، أما والدي فكان يكتفي بتقديم الملاحظات لي، ويحثني علي التسديد كثيرآ علي المرمي، وعدم الإطالة في المراوغة.

دوري سيد عبد النعيم

– في مباراة الزمالك مع الإسماعيلي التي حصلنا فيها علي الدوري، كنت أجلس إحتياطيآ وأحمل معي الراديو وتابعت مباراة الأهلي مع إنبي، وأخبرت زملائي عندما سجل إنبي هدفآ في الأهلي، وقتها لم نصدق الأمر، وكنا نعتقد أن الأهلي سيفوز وستكون هناك مباراة فاصلةبيننا، ولكننا حصدنا اللقب بعد أن تغلبنا علي الإسماعيلي، وخسر الأهلي من إنبي.

 

القدم اليسري

– دائمآ كنت أتمني أن أصبح “أشول”، وأحب الاعبين الذين يلعبون بالقدم اليسري كثيرآ، لأني أعتقد أنهم يمتلكون إحساس مختلف في الكرة، عالميآ أحب مارادونا ومحليآ أحب طاهر أبوزيد، وكلاهما يمتلك قدم يسري مميزة.

– كنت أتمرن كثيرآ في المنزل باللعب بقدمي اليسري، وكانوا زملائي في الفريق يتعجبون من مرواغاتي بالقدم اليسري وتحركاتي السريعة بها، ولكني كنت أراها شئيآ عاديآ لأني تدربت عليها كثيرآ.

– إذا كنت سأختار قدمآ يسري، ساختار قدم عبد الستار صبري أو محمد صبري لأن كلاهما مميز جدآ.

حلم الزمالك البعيد

– كنت أتصور أن مستواي لا يؤهلني للعب لنادي الزمالك، وكنت أخبر أبي أني لن ألعب للأبيض لأني فقط إبن حمادة إمام.

– وسعدت كثيرآ لإنضمامي لنادي الزمالك بمجهودي وتعبي وأدائي وليس بسبب أبي.

مقالات ذات صلة

Loading...
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: