اخبار

رئيس الوزراء يتابع الموقف التنفيذي للمشروع القومي لتطوير الريف المصري ضمن المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” ويبحث تحديات التنفيذ

تابع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، الموقف التنفيذي للمشروع القومي لتطوير الريف المصري، ضمن المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، كما بحث تحديات التنفيذ بالمرحلة الأولى، وذلك في اجتماع حضره كل من الدكتور محمد شاكر المرقبي، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والمهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، واللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، والدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والمهندس كامل الوزير، وزير النقل، ونيڨين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، والسيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، ونيڨين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، واللواء شريف صالح، رئيس هيئة تنمية الصعيد، ومسئولي الوزارات والجهات المعنية.
وأكد رئيس الوزراء أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، يضع هذه المبادرة على رأس أجندة أولويات الدولة المصرية خلال هذه المرحلة، حيث وجه الوزراء بمتابعة تفاصيل تنفيذ المشروعات بأنفسهم، لافتاً إلى أن المرحلة الأولى هي الأصعب لأنها تتضمن جملة من التحديات والتنسيقات مع الوزارات والجهات المختلفة، حيث تدخل جميع الوزارات لأول مرة لتنفيذ مختلف الخدمات في توقيت واحد، في الوقت الذي ستكون الأمور فيه خلال المرحلتين الثانية والثالثة، أيسر وأسرع.
وأكد مدبولي في هذا الصدد على ضرورة العمل على تذليل كافة التحديات لدفع العمل في مشروعات المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” وفق البرامج الزمنية المستهدفة، وتحقيق أعلى درجات التنسيق والتعاون بين الجهات، وسرعة استكمال توفير الأراضي اللازمة لتنفيذ المشروعات.
واستعرضت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، الموقف التمويلي للمشروعات المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، كما عرضت المهندسة راندة المنشاوي، مساعد أول رئيس مجلس الوزراء، تقريراً يرصد عدداً من التحديات في تنفيذ المشروعات بعدد من القرى المستهدفة ضمن إطار هذا المشروع القومي.
وتضمنت التحديات ما يتعلق بتوفير الأراضي اللازمة للتنفيذ، والدراسات المتعلقة بتوفير عنصر التشغيل لبعض المشروعات لدى الإنتهاء منها ومنها مجمعات الخدمات الحكومية، وتداخل العمل في عدد من المشروعات ما يستلزم التنسيق الجيد، وكذا تحديد أولويات المشروعات في ضوء احتياجات الأهالي في كل قرية مستهدفة، فضلاً عن تحقيق التناغم في معدلات التنفيذ.
كما عرضت المنشاوي الموقف الحالي للمشروعات المنفذة في مختلف القطاعات في 14 قرية من المقرر الانتهاء منها بنهاية العام 2021، كنموذج لأعمال التطوير في القرى، تشمل محافظات في الوجهين البحري والقبلي، حيث أوضحت أنه تم الانتهاء من مشروعات شبكات الصرف الصحي بكافة القرى المستهدفة ماعدا قرية المراشدة بمحافظة قنا، وجزء من قرية الشوبك بمحافظة القليوبية، ويتم استكمال أعمال مد وتدعيم شبكات الصرف الصحي للمناطق المستجدة بالقرى، بنسب تنفيذ متفاوتة، وكذا إستكمال أعمال إحلال وتجديد بعض خطوط الصرف الصحي القائمة بقرية نهطاي، كما تم اتمام وتشغيل محطة رفع بقرية الزرابي بمحافظة أسيوط، ويتم استكمال أعمال إحلال وتجديد محطات الرفع بقرية محلة أنشاق وجزيرة سعود وسمادون، ويتم إنشاء محطة رفع بقرية الشوبك بالقليوبية.
وأشارت المهندسة راندة المنشاوي إلى أنه فيما يخص قطاع مياه الشرب، فقد تم الانتهاء من أعمال المد والتدعيم بقريتي الزرابي بأسيوط ومحلة أنشاق بالدقهلية، وجار العمل بالوصلات المنزلية بمحلة أنشاق بنسبة 50%، كما يتم استكمال أعمال مد وتدعيم أو إحلال وتجديد شبكات مياه الشرب بالقرى بنسب تنفيذ تتراوح مابين 50% إلي 95% بالإضافة إلى بعض مشروعات رفع كفاءة محطات مياه الشرب بنسب تنفيذ حوالي 75%، مضيفة أنه يتم أيضاً رفع كفاءة عدد 2 رافع بجزيرة سعود بالشرقية بنسبة تصل إلى 50%، ورفع كفاءة عدد 3 محطات مياه شرب وبئر إرتوازي بقريتي تفهنا العزب بالغربية، وسمادون بالمنوفية.
كما أكدت مساعد أول رئيس مجلس الوزراء أنه تم الانتهاء من أعمال الغاز الطبيعي بعدد 4 قرى هي: الحسنة بسوهاج، والزرابي بأسيوط، والمعصرة بالمنيا، وزاوية صقر بالبحيرة، والإنتهاء من خط التغذية الرئيسي بنسبة 100% ويتم تنفيذ الشبكات الداخلية بنسب تتراوح بين 80% و99% وذلك بعدد 6 قرى هي: الأبعادية بالبحيرة، ومحلة أنشاق بالدقهلية، والشوبك الشرقي بالجيزة، والشوبك بالقليوبية، وشبين القناطر بالقليوبية، وتفهنا العزب بالغربية، ويتم تنفيذ خط التغذية الرئيسي وشبكات التوزيع الداخلية لعدد 4 قرى هي نهطاي بالغربية، وجزيرة سعود بالشرقية، وسمادون بالمنوفية، والمراشدة بقنا، بنسب متفاوتة.
وأضافت المنشاوي أنه قد تم البدء في تنفيذ جميع المجمعات الحكومية بعدد 11 مجمعاً حكومياً بقرى الشوبك بمركز شبين القناطر، ومحلة إنشاق مركز شربين، والحسنة بمركز طما، وأيضاً البدء في تنفيذ جميع المجمعات الزراعية بعدد 11 مجمعاً زراعياً، وتم البدء في رفع كفاءة وتطوير عدد 9 مراكز شباب، والانتهاء من 4 مشروعات تعليمية، وبدء أعمال الصيانة ببعض المدارس، بالإضافة إلى البدء في تطوير عدد 2 مركز طبي بقريتي الشوبك الشرقي وجزيرة سعود، من إجمالي عدد 4 مراكز طبية مستهدفة، والبدء في 4 وحدات صحية بقرى المراشدة، والأبعادية، وزاوية صقر، ومحلة إنشاق، من إجمالي 10 وحدات صحية، كما تم البدء في عدد 2 نقطة إسعاف بقريتي الابعادية، وجزيرة سعود، من إجمالي عدد 5 نقاط إسعاف مستهدفة.
وفيما يتعلق بملف “سكن كريم” لتحسين جودة الحياة للأهالي، أوضحت مساعد أول رئيس مجلس الوزراء، أنه تم تدقيق حصر المستحقين، وإرساله لجهات التنفيذ، وذلك بعدد 8 قرى هي: زاوية صقر، والمراشدة، والحسنة، والأبعادية، وسمادون، ومحلة أنشاق، وتفهنا العزب، ونهطاي، كما يتم استكمال تدقيق الحصر بالقرى المتبقية بعدد 6 قرى، مضيفة أنه تم تحديد إحتياجات وزارة التضامن الإجتماعي لعدد 14 قرية، والإرسال إلى وزارة التنمية المحلية لتدبير الأراضي المطلوبة بعدد 14 قطعة أرض، بمساحات 600 م2 لإنشاء وحدة إجتماعية، و1000 م2 لإنشاء مركز لتنمية الأسرة والطفولة.
كما تطرقت إلى عرض موقف توفير الأراضي المطلوبة لتنفيذ المشروعات ضمن مبادرة “حياة كريمة”، مشيرة إلى أنه تم توفير 96% من إجمالي الأراضي المطلوبة، وتم استلام 85% منها من جانب جهات التنفيذ، كما تم الإنتهاء من إجراءات التخصيص لعدد من الأراضي.
وخلال الاجتماع، عرضت المهندسة راندة المنشاوي، مساعد أول رئيس مجلس الوزراء، أيضاً الموقف التنفيذي الحالي للمشروعات في نطاق 1413 قرية ضمن المرحلة الأولى من مبادرة “حياة كريمة” والتي تتم بالتنسيق بين وزارة الإسكان والهيئة الهندسية للقوات المسلحة.
وأوضحت المهندسة رانده المنشاوي، أنه فيما يتعلق بقطاع الصرف الصحي، فإن هناك 35 قرية مخدومة بالفعل، و31 قرية تم تنفيذ المشروعات بها، كما تشهد 654 قرية تنفيذ مشروعات جديدة، ويتم استكمال مشروعات المد والتدعيم في 213 قرية. وفيما يتعلق بمشروعات مياه الشرب، فهناك 118 قرية مخدومة، و 104 قرى تم اتمام مشروعات مد وتدعيم الشبكات بها، و 1097 قرية تشهد استكمال مشروعات المد والتدعيم حالياً
وأشارت إلى أنه فيما يتعلق بقطاع الغاز الطبيعي، فهناك 68 قرية مخدومة بالفعل، و 13 قرية تشهد تنفيذ مشروعات بها ضمن موازنة وزارة البترول، و 1332 قرية ستشهد توصيل الخدمة ضمن أعمال مبادرة “حياة كريمة”، وتم بدء التنفيذ في 30 قرية، وتم الانتهاء من التصميم وتجهيز الأعمال في 113 قرية، وجار التصميم بنحو 513 قرية.
وأضافت المنشاوي أنه في قطاع الإتصالات، تم بدء تنفيذ شبكات الألياف الضوئية في 16 قرية، وتم المعاينة والتخطيط ويتم تجهيز الموقع في 198 قرية، كما تم الإنتهاء من تطوير 575 مكتب بريد، ويتم تطوير 34 مكتب بريد أخرى، بالإضافة إلى 333 مكتب بريد مقرر إضافتها ضمن مجمعات الخدمات الحكومية.
ولفتت إلى أنه تم الانتهاء من تبطين 43% من المستهدف تبطينها في قطاع الري، بأطوال 1368 كم، من اجمالي 3147 كم مستهدفة، كما يتم تنفيذ 333 مجمع خدمات حكومي، و333 مجمعاً زراعياً، وبلغ اجمالي عدد المشروعات المقرر تنفيذها بقرى مبادرة حياة كريمة في قطاع التعليم، 1081 مشروعاً بإجمالي 14 ألف فصل، ويتم تنفيذ خطة صيانة لنحو 1227 مبنى مدرسياً، ويشهد قطاع الشباب والرياضة تنفيذ 1061 مشروعاً ضمن مبادرة “حياة كريمة”.

مقالات ذات صلة

Loading...
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: