منوعات

عرض مسرحي شبابي جديد للمخرج حكيم حرب .. وابداع شبابي جديد

عرض مسرحي شبابي جديد للمخرج حكيم حرب .. وابداع شبابي جديد

من المنتظر أن يشهد رواد مسرح الشمس، فعاليات العرض المسرحي الذي قدمه المؤلف والمخرج حكيم حرب مسرحية «لا تصالح» عن السيرة الشعبية «الزير سالم أبو ليلى المهلهل»، فيما قام أمين عام وزارة الثقافة الكاتب هزاع البراري وبحضور عدد من الفنانين ممن شاركوا بالعمل الاصلي مساء ليلة الثلاثاء بتخريج الدفعة الاولى من المشاركين في الدورة التدريبية، مشروع مسرح الشمس في تدريب الهواه.
والعمل من تأليف وإخراج حكيم حرب، أما تصميم الديكور والأزياء الخاصة بالمسرحية فهي للسيدة هالة شهاب، وتصميم وتنفيذ الإضاءة لماهر جريان، وتأليف الموسيقى لعبد الحليم ابو حلتم، والتقنيات الصوتية لسيف الخلايلة، وأدار خشبة المسرح فارس قسيسية، والممثلون الذين تم تخريجهم هم : محمد الشخاترة، ابراهيم العلمي، فرح جابر، بندر مخامرة، أندرو عوا، خالد الشيخ، حيدر صالح، جنى باسم، شام رائد، فيما يستند العمل إلى السيرة الشعبية «الزير سالم أبو ليلى المهلهل» وتم تقديمه برؤية حديثة للسيرة الشعبية مواكبة للأحداث التي شهدتها المنطقة مؤخراً، وذلك ضمن روح شبابية مبدعة، لمجموعة من أصحاب المواهب الجديدة.
ونوه مخرج العمل المسرحي «لا تصالح» الذي قدمه «بحلته الجيدة» المخرج حكيم حرب اننا نريد مسرحا جماهيريا مقدما للناس فقط وليس الى طبقة معينة ممن يتابع الحركة الثقافية بالمملكة، ونهدف من هذا المسرح دعم الشباب الذين يقفون للمرة الأولى بحياتهم على خشبه المسرح ويقدمون مثل هذه الاعمال للجمهور، وكم انا سعيد بعودة الحب للمسرح وعودة الجمهور لحضور العروض المسرحية، فيما الشكر والتقدير للدكتور عبد السلام قبيلات مؤسس مسرح الشمس، وللآنسة حياة جابر مديرة المسرح، لإتاحة الفرصة لهذا الجيل الجديد الصاعد، للتدريب والرعاية وصعود سلم الموهبة والإبداع، سعادتي لا توصف بالعمل مع الجيل الجديد الذي ضخ في عروقنا الأمل، جيل التحدي والتصدي وتحقيق الحلم، هذا الجيل الذي غادر المأساة وحلق فوق آفاق الحلم الممكن، والعمل يقدم ضمن برنامج الورش والعروض المسرحية الذي يرعاه مسرح الشمس. مسلسل لؤلؤ
ولفت المخرج حرب الى ان العمل المسرحي هو نتاج للورشة المسرحية المنعقدة منذ شهرين والتي يقيمها مسرح الشمس ويعمل على التدريب فيها المخرج المسرحي حرب، فيما كان العمل بعنوان «لا تصالح» ويستند إلى السيرة الشعبية «الزير سالم أبو ليلى المهلهل» وتم تقديمه برؤية حديثة للسيرة الشعبية مواكبة للأحداث التي شهدتها المنطقة مؤخراً، وذلك ضمن روح شبابية مبدعة، لمجموعة من أصحاب المواهب الجديدة، الذين خاضوا هذه التجربة المسرحية الشاقة، والمغامرة الملحمية المحفوفة بالمخاطر، على مدى الأسابيع الماضية، فتصدوا لعمل ملحمي صعب، سبق وأن قدمه ذات المخرج مع فنانين محترفين عام 2004 بعنوان «مأساة المُهلهِل» وحصل على جوائز محلية وعربية هامة، فأثبتوا جدارتهم وتفوقوا على أنفسهم. وفي نهاية العرض المسرحي «لا تصالح» دار حوار بين الحضور والقائمين على العمل استمع خلاله الكل الى وجهات النظر التي يمكن منها تقديم مقترحات دعم الحركة الفنية والثقافية بالمملكة، فيما استمع الحضور الى وصله غنائية قدمها الشاب محمد الشخاترة احد الممثلين والخريجين من الورشة

مقالات ذات صلة

Loading...
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: