كل ما نحتاجه هو العناق لشفاء الروح والجسد

0

كتبت: يارا محمد عبد المطلب
في بعض الاحيان بحاجة جميعا إلى العناق فالعناق يجعلنا نشعر بتحسن فهو يخفف العبء ويجعلنا نشعر بالحب. من المهم أيضًا تقديم العناق وليس مجرد استقباله. فالعناق وسيلة للتعبير عن المودة والتفاهم والحب والموافقة. حيث انها تؤدي الي قول “كل شيء على ما يرام” و “أنا هنا معك” وهذا ما نحتاجه جميعًا من حين لآخر.
نريد اليوم التركيز في قيمة ممارسة العناق بانتظام كتعبير عن الحب. بهذا المعنى فإن العناق هو أكثر من مجرد ملامسة أجساد. يتعلق الأمر بتقديم الانفتاح والعناق لشفاء الروحين.
لذا قل لي هل تعانق أحبائك يوميًا؟
لنبدأ بالحديث عن المعانقة القادرة على حل المشكلات دون الحاجة تقريبًا للكلمات. أراهن أنك قد جربت هذا من قبل أيضًا بعد القتال مع أطفالك أو شريكك وأنت لا تعرف ماذا تفعل أيضًا.
غالبًا ما يكون هناك الكثير من الخلافات التي تظهر على مدار اليوم والتي تترك وراءها كلمات مشحونة بالتوتر. في مرحلة معينة لا يمكن للعقل حتى التفكير بعد الآن. ولكن لا تزال هناك مشاعر وعواطف تخبرنا أننا نحب ذلك الشخص ومن المؤلم عدم إيجاد حل.
يمكن لشيء بسيط مثل العناق أن يزيل التوترات وأي شعور بالتوتر واليأس بين الزوجين. فجأة يأتي كل شيء معًا أجسادك وعواطفك وهمومك فالعناق قادر على الشفاء وتهدئة المخاوف.
من الأمور المهمة التي يجب وضعها في الاعتبار أنه في العلاقات الرومانسية من الشائع جدًا تجربة لحظات من الشك والخوف والقلق فى هذه الأوقات نحتاج فيها حقًا إلى عناق
هناك أوقات تصبح فيها العلاقات روتينية وكل يوم يشبه الآخر تمامًا وبطريقة ما تفقد السحر الذي كان لديك من قبل وذلك عندما تنشأ الشكوك.
ستبدأ بعد ذلك في الشعور بالخوف وستسأل نفسك ما إذا كان شريكك لا يزال يحبك وما إذا كان سيستمر في رغبتك وإذا كانت العلاقة ستبقى قوية إلى الأبد او ستنتهى بعد فترة !!
هذا عندما تكون هناك حاجة لإظهار الأصالة. في بعض الأيام لا يكفي مجرد قول “كل شيء على ما يرام” “بالطبع ما زلت أحبك يا لها من فكرة مجنونة“. في هذه الوقت أنت لا تريد أن تسمع الكلمات بل أنت بحاجة إلى أفعال. ولا يوجد شيء أفضل من عناق طويل صامت. ضع في اعتبارك أن هناك كل أنواع العناق وكلما حصلت على واحدة عليك أن تشعر أنها حقيقية. هذا عندما تختفي مخاوفك!أفضل العناق هو الذي تحصل عليه عندما تكون في أمس الحاجة إليه وهو أكثر ما يوحدنا مع الأشخاص الذين نحبهم. هذا عندما تحدد هذه الإيماءة البسيطة من هو المهم في حياتنا وقلوبنا.إذا كان هناك عناق يوصلك بالعالم المحيط فذلك لأنه جاء من شخص مهم بالنسبة لك. على سبيل المثال كيف سيكون حال الأطفال إذا لم يكن لديهم اتصال جسدي مستمر مثل المداعبات وصباح الخير وعناق النوم.


فمن بعض اسرار المعانقة فهي وسيلة للتعرف على الفرد فتقول لهم إنهم جزء منك وأنك تراهم وتحبهم وتلفهم بين ذراعيك لأنهم جزء من روحك لذلك استخدم عناقًا لتعافيهم وإظهار اهتمامك بهم.
لا شيء يمكن أن يوفر الراحة مثل العناق عندما تحتاج إلى واحد ويتم تقديمه بصدق. تشعر به في قلبك ويمكن أن يقوي احترام الذات مما يخلق شعورًا لطيفًا.

يشتكي الناس أحيانًا من أن الأطفال أو شركائهم يبدون “باردين” قليلاً ويبدو أنهم لا يحتاجون إلى مظاهر المودة هذه أو أنهم حتى يرفضونها. يمكن أن يكون هذا جزء من شخصيتهم. بعض الناس ببساطة لا يشعرون بالإثارة مع الاتصال الجسدي. ومع ذلك لمجرد أنهم لا يقدمون عناقًا لا يعني أنهم لا يحتاجون إليه أو يقدرونه. هناك بعض الأشخاص الذين يجدون صعوبة في إظهار هذه الحاجة العاطفية ولا يجرؤون على فعل ذلك ولا يبدو أنهم يريدون لذلك يمكنك بدء العناق!
بمجرد أن يصل الأطفال إلى سن معينة يبدأون في ربط الأحضان بعلامات “طفولية” على المودة. بينما يقاتلون من أجل استقلالهم من الشائع أن يقاوموك. فلا تقلق عندما يحدث هذا لا تغضب منهم أو تعتقد أنهم لا يحبونك. صدق أو لا تصدق فإن العناق المفاجئ عادة ما يبتسم من أطفالك. استخدم العناق لعلاج مخاوفهم بشأن النمو والعثور على أنفسهم.
نحتاج جميعًا إلى عناق يومي أو عناق عشوائي لتقوية الروابط. إنه يذكرنا بشعور “أنا هنا معك ولن أتوقف عن حبك أبدًا فأنت أفضل جزء في حياتي “.

Comments
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept

%d مدونون معجبون بهذه: