مختبر فضائي روسي يقوم بحل لغز ” أذني درب التبانة”

مختبر فضائي روسي يقوم بحل لغز " أذني درب التبانة"

0

قام مختبر “سبيكتر – إر غي” الفضائي الروسي باكتشاف فوق نواة درب التبانة وتحتها تكتلين عملاقين كرويي الشكل من الغاز تنبعث منهما أشعة سينية شديدة.

ويقوم هذا الأمر بتوضيح افتراض يفيد بوجود ما يسمى بـ”آذان المجرة” وغيرها من سحب البلازما التي ترسل كمية هائلة من أشعة غاما في كل مجرة حلزونية.

يذكر أن “أذني درب التبانة” اكتشفهما عام 2010 تلسكوب “فيرمي” المداري. ثم اكتشف الفلكيون فقاعات مماثلة في مجرة سديم أندروميدا المجاورة. وهناك تلميحات بوجودها بالقرب من كل مجرة حلزونية .

وافترض بعض الفلكيين المنظرين أن تلك الفقاعات العملاقة تشكلت حين خرج الثقبان الأسودان الواقعان في وسط كل من المجرتين من السبات. بينما افترض البعض الآخر أن سبب ظهور “آذان المجرتين” يكمن في انفجارات نجوم السوبرنوفا وغيرها من الظواهر التي كانت تحدث في نواتي المجرتين.

وطرح العلماء الروس والألمان بفضل مختبر “سبيكتر – إر غي” الذي أطلقوه صيف عام 2019 فرضية أخرى لظهور “أذني درب التبانة”. ولفت انتباه العلماء بعض المناطق الواقعة بالقرب من وسط درب التبانة التي تولد فوتونات عالية الطاقة.

وتوصل العلماء بعد دراستها المفصلة إلى استنتاج يفيد بأنها عبارة عن أجزاء من الفقاعات العملاقة المتكونة من البلازما الساخنة. وبلغت أبعادها 45 ألف سنة ضوئية، ما يمكن مقارنته بأبعاد درب التبانة نفسه التي تعادل 47 ألف سنة ضوئية. ويشبه شكل تلك الفقاعات شكل “أذني درب التبانة” اللذين اكتشفهما تلسكوب “فيرمي” المداري.

وتتعلق العمليات الجارية فيها بنشاط الثقب الأسود العملاق الواقع في وسط درب التبانة والمسمى بـ Sgr A.

وافترض العلماء أن الثقب الأسود المذكور كان نشيطا جدا في مراحل مبكرة لوجود الكود، الأمر الذي أدى إلى تشكل “أذني درب التبانة” والأشعة السينية الشديدة الناجمة عنهما.

Comments
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept

%d مدونون معجبون بهذه: