صحه

وزيرة الصحة تستعرض جهود الوزارة في التعاون مع كبرى الجهات العلمية الدولية للارتقاء بالمستوى التعليمي للأطباء

بيان صادر عن وزارة الصحة والسكان: ضمن استراتيجية الوزارة للنهوض بمنظومة التعليم الطبي المهني..

عقدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، اجتماعًا اليوم، الأحد لمتابعة سير العمل بالبرامج التدريبية المقدمة لأطباء الزمالة المصرية ضمن منظومة التعليم الطبي المهني، بما يضمن تقديم أفضل خدمة طبية للمواطن المصري.
جاء ذلك بحضور الدكتور محمد حساني مساعد وزيرة الصحة والسكان لمبادرات الصحة العامة، والدكتور إيهاب كمال مساعد وزيرة الصحة والسكان للتعليم الطبي المهني، والدكتورة مها إبراهيم رئيس أمانة المراكز الطبية المتخصصة، ومجموعة من أساتذة كليات الطب بالجامعات المصرية والاستشارين العاملين بمستشفيات وزارة الصحة والسكان.
وأوضح الدكتور خالد مجاهد مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الوزيرة استعرضت خلال الاجتماع الخطوات التي اتخذتها الوزارة للارتقاء بالمستوى التعليمي للأطباء ضمن استراتيجية النهوض بمنظومة التعليم الطبي المهني، حيث تم تخريج الدفعة الأولى من البرامج التدريبية ضمن الاتفاق مع كلية طب جامعة هارفارد في تخصصات الأبحاث الإكلينيكية وتدريب المدربين، بالإضافة إلى الاتفاق مع الكلية الملكية البريطانية لاعتماد بعض تخصصات الباطنة والجراحة والطوارئ وطب الأسرة ضمن المناهج التعليمية بالزمالة المصرية.
وأضاف مجاهد أن الوزيرة استعرضت أيضًا الاتفاق مع هيئة الاعتماد الأمريكية (البورد الأمريكي) للإشراف على كل من امتحانات الزمالة المصرية والامتحان الموحد للحصول على ترخيص مزاولة مهنة الطب.
وأشار مجاهد إلى أنه تم الاتفاق خلال الاجتماع على تشكيل مجموعة عمل مركزية في القاهرة بالإضافة إلى مجموعات فرعية بمحافظات الجمهورية تضم استشارين وأساتذة الأطباء من كل من وزارة الصحة والسكان والجامعات المصرية لمتابعة سير العملية التعليمية للأطباء ضمن برامج الزمالة المصرية والتواصل مع الجهات العلمية الدولية، بما يضمن توفير فرص تعليم لأكبر عدد من الأطباء وتأهيل المدربين من خلال برامج التدريب المتاحة مع كلية طب جامعة هارفارد الأمريكية.
وأضاف مجاهد أن الوزيرة أكدت خلال الاجتماع أنه تم الاتفاق مع كلية طب جامعة هارفارد الأمريكية، للمشاركة في تأسيس معهد قومي للتعليم الطبي المهني وبحوث الصحة العامة في مصر، بالعاصمة الإدارية الجديدة، وتجهيزه بأحدث الوسائل التكنولوجية في التشخيص والعلاج، لإتاحة فرص التدريب والتعليم الطبي المهني لمقدمي الخدمة الصحية في مصر، بما يساهم في تخريج جيل من الأطباء قادرين على تلبية احتياجات القطاع الصحي، وتقديم أفضل خدمة طبية للمرضى.

مقالات ذات صلة

Loading...
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: