رياضة

العالم يودع اسطورة كرة القدم عبر التاريخ..ونجوم العالم ينعونه..تعرف علي مسيرة الاسطورة مارادونا وابرز انجازاته.

كتبت:اية ابوزيد.

 

ودعت أمس جماهير كرة القدم في انحاء العالم واحد من اساطير اللعبة علي مر التاريخ وامهر واعظم من لمس كرة القدم منذ ان بدأت ، انه العملاق الارجنتيني دييجو ارماندوا مارادونا بطل كأس العالم مع الأرجنتين واسطورة نابولي المخلدة عبر التاريخ.

 

فقد نامت نابولي اليوم حزينة بأكملها فدييجو مارادونا ليس مجرد لاعب واسطورة بالنسبة لهم بل انه رمز لمدينة بأكملها وكانت نابولي وقت لعبه في الفريق مزارآ سياحيآ لكل جنسيات العالم يأتون لكي يشاهدوا المعجزة مارادونا علي ارض الملعب .

 

ولد دييجو في 30 اكتوبر عام 1960 في مدينة لانوس الارجنتينية و توفي في 25 من نوفمبر 2020 في منزله اثر ازمة قلبية عن عمر ناهز ال 60 عام وترك خلفه مسيرة عامرة وحافلة بالبطولات والانجازات ابرزها كأس العالم مع منتخب الارجنتين.

(مسيرته الكروية)

بدأ مارادونا اللعب في عمر ال 16 عام مع فريق ارجنتينيوس جونيورز في الفترة ما بين (1976-1981) حيث خاض 166 لقاء سجل 116 هدفآ.

ثم انتقل الي فريق بوكا جونيورز ولعب معهم موسم واحد (1981-1982) لعب 40 مباراة سجل 28 هدفا وفاز معهم بدوري الدرجة الأولي الارجنتيني.

ثم تجربة مع برشلونة في صفقة كانت الأغلي وقتها ب 5 ملايين جنيه استرليني،ولكن لم تستمر طويلآ حيث انه تعرض لإصابة في الكاحل كادت ان تنهي مسيرته بالإضافة لخلافات كبيرة مع رئيس النادي ومديري الفريق وقتها تسببت في انتهاء علاقته مع النادي، ولعب مارادونا مع برشلونة من 1982 الي 1984 حيث خاض 36 لقاء سجل فيهم 22 هدفآ، وتوج معهم بثلاث بطولات ( كأس ملك اسبانيا و كأس الدوري الاسباني و كأس السوبر الإسباني).

بعد ذلك تأتي تجربته الأهم والابرز وهي تجربة نابولي الايطالي الذي انتقل اليه في صفقة قياسية اخري تقدر ب 6.9 مليون جنيه استرليني، لتبدأ بعدها رحلة نجاح استمرت لسبعة اعوام متتالية في الفترة بين 1984 الي 1991 لعب فيهم 188 لقاء وسجل 81 هدفآ وفاز بالدوري الايطالي “مرتين” وكأس ايطاليا وكأس السوبر الايطالي والدوري الاوروبي. وفي الفترة التي قضاها دييجو في نابولي زادت مشاكل مارادونا كثيرا حيث استمر في تناول الكوكايين بالإضافة لكثرة الاقاويل عليه.

وتكريمآ له ولعطائه تم تجميد رقم 10 في النادي رسميآ مدي الحياة.

ثم بعد ذلك خاض تجارب قصيرة بداية من اشبيلية من 1992 الي 1993 لعب معهم 26 مباراة وسجل 5 اهداف، وانتقل الي فريق نيولز اولد بويز  لموسم واحد (1993-1994) خاض 5 لقاءات لم يسجل اي اهدف.

وعاد الي بوكا جونيورز مرة اخري في عام 1995 ولعب معه موسمين الي 1997 خاض 30 لقاء وسجل 7 وتأتي هذه اخر محطاته قبل ان يعتزل كرة القدم في سن ال 37 عام.

أما مع المنتخب الأرجنتيني فقد لعب لفئة الشباب تحت 20 عام من 1977 ل 1979 خاض 24 لقاء سجل فيهم 13 هدفآ وفاز بكأس العالم للشباب في 1979.

وللمنتخب الأول لعب من 1977 الي 1994 خاض 91 مباراة وسجل 31 هدفآ وفاز بكأس العالم عام 1986 امام المانيا الغربية وكأس فرانشي عام 1993.

(القابه الشخصية)

حصل دييجو مارادونا علي العديد والعديد من الألقاب الفردية التي تعد بالعشرات وتلك الجوائز الآتية هي ابرز جوائزه

-هداف الدوري الأرجنتيني 1978 . 1979 . 1980

-الكرة الذهبية في كأس العالم تحت 20 عام في عام 1979.

-الحذاء الفضي في كأس العالم تحت 20 سنة في عام 1979.

-لاعب العام في الأرجنتين  1979 و 1980 و 1981 و 1986

-جائزة افضل لاعب في امريكا الجنوبية 1979 و 1980

-الكرة الذهبية في كأس العالم 1986

-الحذاء الفضي في كأس العالم 1986

-جائزة اونزي الذهبية عام 1986 و 1987

-بطل فريق الابطال من صحيفة ليكي 1986

-هداف الدوري الايطالي 1986

-هداف كأس ايطاليا 1986

– الكرة البرونزية في كأس العالم 1990

-فريق الفيفا لأفضل لكأس العالم 1994

-جائزة الكرة الذهبية من فرانس فوتبول 1995

-ضمن فريق العالم في القرن العشرين 1998

-لاعب القرن من الفيفا في عام 2000

-جائزة هدف القرن ( لهدفه التاريخي ضد انجلترا في ربع النهائي بعد مراوغة 6 لاعبين )

-ضمن فريق الأحلام في كأس العالم 2002

-جائزة القدم الذهبية 2003

-اعظم 100 لاعب علي قيد الحياة 2004

-جلوب سوكر للمسيرة المهنية 2012

-ضمن فريق التاريخ من اتحاد الارجنتين 2015

– ضمن اساطير الاتحاد الدولي لتاريخ واحصائيات كرة القدم

-اعظم لاعبي كرة القدم في تاريخ كأس العالم من مجلة تايمز (مركز أول ) .

وقد ناعاه كثير من نجوم العالم ابرزهم بيليه وميسي وكريستيانو

وكتب له ميسي عبر صفحته الشخصية ” يوم حزين جدا لجميع الارجنتين وكرة القدم يتركنا ولكنه لا يرحل ، لأنه دييجو ابدي “

 

بينما نعاه كريستيانو رونالدو قائلآ:  ” اليوم اودع صديق والعالم يودع عبقري ابدي، واحد من الافضل علي الاطلاق ، ساحر لا مثيل له ، ترك تراثآ بلا حدود وفراغ لن يملأ بعده .. “

اما الاسطورة بيليه ودع منافس عمره وصديقه وقال ” اتمني ان نلعب كرة القدم يوما ما في السماء معا ” .

 

وبذلك تنتهي رحلة الاسطورة الكبيرة دييجو ارماندوا مارادونا بعد عطاء كبير و وواسع لكرة القدم وسيظل الملايين يتذكرونه بلمساته الساحرة و اهدافه العالقة بالأذهان.

مقالات ذات صلة

Loading...
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: